منتديات ملتقى الخير

منتديات شباب10 ترحب بكم فاهلاوسهلا

مــلــتــقــى الــخــيــر *& على الخير نلتقي في منتديات شباب10 &*

منتديات شباب10 ملتقى الخير ترحب بجميع الاعضاء الجدد ؟&&&
** الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه
استغفر الله لي ولوالدي وللمؤمنين وللمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات"
عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن شعيرة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن برة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن ذرة من خير )) * البخاري
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( فإن الله قد حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ) ) البخاري
اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك

المواضيع الأخيرة

» ترحيب بالاعضاء الجدد
الجمعة فبراير 27, 2015 11:57 pm من طرف عصام الصامت

» شاهد هذا الفيديو قبل موتك
الأحد يونيو 22, 2014 6:45 pm من طرف خاطر سفاح

» ارسم ابتسامة من قهر واسكب دمعة من فرح
الأحد يونيو 22, 2014 11:50 am من طرف خاطر سفاح

» كيف نستغل شهر رمضان
الأربعاء أغسطس 03, 2011 9:16 am من طرف يحيى الشهري

» مشهد عن القطيعه
الخميس يناير 06, 2011 2:50 am من طرف مشبب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    قصيدة (( مالي وللنجم يرعاني وأرعاهُ ))

    شاطر
    avatar
    أبو ياسر
    Admin

    عدد الرسائل : 240
    نقاط : 4467
    تاريخ التسجيل : 16/10/2007

    قصيدة (( مالي وللنجم يرعاني وأرعاهُ ))

    مُساهمة من طرف أبو ياسر في الأحد سبتمبر 12, 2010 6:14 am


    مالي وللنجم يرعاني وأرعاهُ ؟ *** أمسى كلانا يعافُ الغمضَ جفناهُ
    لي فيكَ ـ ياليلُ ـ آهاتٌ أردِّدُها *** أوَّاهُ لو أجْدت المحزونَ أواه !
    لا تحسبَنِّي محبًّا يشتكى وَصباً *** أهْونْ بما في سبيل الحب ألقاه !
    إنى تذكرتُ ـ والذكرى مُؤَرِّقةٌ *** مجداً تليدا بأيدينا أضعناه
    ويحَ العروبة ! كان الكونُ مسرحها *** فأصبَحت تتوارى في زواياه
    أنَّى اتجهت إلى الإسلام في بلد *** تجدْهُ ـ كالطير ـ مقصوصاً جناحاه
    كم صرفَتْنَا يدٌ كنّا نصرِّفها *** وبات يملكنا شعبٌ ملكناه
    كم بالعراق، وكم بالـهند ذو شجنٍ *** شكا؛ فردَّدَت الـأهرامُ شكواه !!
    بنى العمومةِ إن القُرحَ مسّكموا *** ومسَّنا نحن في الآلام أشباه !
    يا أهل «يثرب» أدمت مُقْلَتَيَّ يدٌ *** بدريةٌ تسأل المصريَّ جدواه
    الدينُ والضادُ من مغناكم انبعثا *** فطبَّقا الشرقَ : أقصاه، وأدناه
    لسنا نمدّ لكم أيماننا صلةً *** لكنما هو دَيْن ما قضيناه
    هل كان دِيْن ابنِ عدنانٍ سوى فلق *** شق الوجود، وليلُ الجهل يغشاه ؟
    سل الحضارة ـ ماضيها وحاضرها ـ*** هل كان يتصلُ العهدان لولاه ؟
    هي الحنيفةُ عينُ اللـه تكلؤها *** فكلما حاولوا تشويهها شاهوا
    هل تطلبون من المختار معجزةً؟ *** يكفيه: شعبٌ من الـأجداث أحياه
    مَنْ وحد العرب حتى كان واترهم *** إذا رأى ولَدَ الموتور آخاه ؟
    وكيف كانوا يداً في الحرب واحدة *** مَن خاضها باع دنياه بأخراه ؟
    وكيف ساس رعاةُ الإبْل مملكة *** ما ساسَهَا قيصرٌ من قبلُ أو شاه ؟
    وكيف كان لـهم علم وفلسفة؟ *** وكيف كانت لـهم سُفْن وأمواه ؟
    سنُّوا المساواة: لا عُرْبٌ، ولا عجَمٌ *** ما لامرىء شرفٌ إلا بتقواه
    وقرَّرتْ مبدأ الشورى حكومتُهم *** فليس للفرد فيها ما تمناه
    ورحبَّ الناسُ بالإسلام حين رأوْا *** أنَّ السلام وأن العدل مغزاه
    يا من رأى عُمراً: تكسوه بردتُه *** والزيتُ أدْمٌ لـه والكوخُ مأواه ؟
    يهتز كسرى على كرسيِّه فرَقاً *** من بأسه وملوكُ الرومِ تخشاه ؟
    سل المعاليَ عنا إننا عَرَبٌ *** شعارُنا: المجدُ يهوانا ونهواه
    هي العروبة لفظ إن نطقت به *** فالشرق، والضاد، والإسلام معناه
    استرشد الغربُ بالماضي، فأرشده *** ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه
    إنا مشَيْنا وَرَاءَ الغرب نقبس من *** ضيائه فأصابتنا شظاياه
    باللـه، سل خلف بحر الروم عن عرَبٍ *** بالـأمس كانوا هنا، واليوم قد تاهوا!
    فإن تراءتْ لك الحمراء عن كَثَب *** فسائل الصرحَ: أين العز والجاه؟
    وانزلْ دمشق، وسائل صخر مسجدها *** عمن بناه، لعل الصخر ينعاه
    وطُف ببغداد وابحث في مقابرها *** علَّ أمرأ من بنى العباس تلقاه
    هذى معالم خرسٌ كلُّ واحدة *** منهنَّ قامت خطيباٍ فاغراً فاه
    إنى لـأَشْعُرُ ـ إذ أغشى معالِمَهم ـ *** كأنني راهبٌ يغشى مُصلاه
    اللـه يعلم ما قلَّبتُ سيرتَهُمْ *** يوماً وأخطأ دمعُ العين مجراه
    أين الرشيد وقد طاف الغمام به *** فحين جاوز بغداداً تحداه؟
    ملْكٌ كملك بنى «التاميز» ما غَرَبت *** شمسُ عليه، ولا برقُ تخطاه
    ماضٍ تعيش على أنقاضه أمَمٌ *** وتستمدُّ القوى من وحى ذكراه
    لا در درُّ امرىء يُطرى أوائلـه *** فخراً، ويُطرق إن ساءلته: ما هو؟
    ما بال شمل شعوبِ الضاد منصدعا؟ *** رباهُ، أدركْ شعوب الضاد، رباه!
    عهد الخلافة في البسفور قد درست *** آثارُه، طيب الرحمن مثواه!
    تاج أغرّ على الـأتراك تعرضه *** ما بالنا نجد الـأتراك تأباه ؟
    ألم يروْ : كيف فدّاه معاويةٌ *** وكيف راح عليٌّ من ضحاياه ؟
    غالَ ابنَ بنت رسول اللـه ثم عدا *** على ابن بنتِ أبى بكر فأرداه
    لما ابتغى يدَها السفاحُ أمهرها *** نهراً من الدم فوق الـأرض أجراه
    ما للْخلافة ذنبٌ عند شانئها *** قد يظلم السيفَ من خانته كفاه
    الحكمُ يسلسُ باسم الدين جامحة *** ومن يرمُهْ بحد السيف أعياه
    يا ربَّ مولى لـه الـأعناقُ خاضعةٌ *** وراهبُ الدَّير باسم الدين مولاه
    إنى لـأعتبرُ الإسلام جامعةً *** للشرق لا محضَ ، دين سنهُ اللـه
    أرواحنا تتلاقى فيه خافقةً *** كالنحل إذ يتلاقى في خلاياه
    دستورهُ الوحي والمختارُ عاهلـهُ *** والمسلمون ـ وإن شتوا ـ رعاياه
    لا هُمَّ، قد أصبحت أهواؤنا شيعا *** فامنُنْ علينا براع أنت ترضاه !
    راع يعيد إلى الإسلام سيرتَهُ *** يرعى بنيه وعينُ اللـه ترعاه


    هذه هي القصيدة
    وصاحبها هو الشاعر الفذ
    محمود غنيم ( رحمه الله )


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 9:40 am